في مكالمةٍ هاتفية قصيرة؛ للبِعض قدرة على التحليق بكَ عالياً.. ترافقك أغنيات حُب وقطرات المطر

#اميرة
#خواطر_اميره

Advertisements

لا أدري ماعلاقة حُسن مظهري بگَ!
لماذا إذ مارأوني جميلة، أنيقة وأزين مظهري بأبتسامة ساحرة.. حسبوا إن هذا كُله بسببگ انتْ .. ولأجلگ أنتْ!!

أأخبرهم.. بأنگ گُنت سبب حُزني؟.. 

وبأني عندما رأيتُ ذبولي.. قررتُ أن لايُشقيني حُبگ!!

كم أتمنى أن يحل فصل الشتـاء سريعاً..
لأرى كيف لعاشـقاٍ مثلگ أن يجمع دفء العالم بين يديه!

كُل مساء يتأهب للأعتراف لها..
يخلع معطف خوفه.. لتنطلق اولى حروفه..
تتراقص الكلمات فرحة بقُرب تحررها..
وتجري وكأنها على موعد مع السعادة وتخشى ان تتخلف عنه..
تجري متمنية أن تصلٓ اليها..
وعند اقترابها..
تراودهُ عقدة الماضي من جديد..
ويوْدع كلماته التي لم تصل بعد عند عتبة القمر..
ويمضي بعيداً..
واعداً كلماته بفرصة أخيرة في الغد..
وتبقى هي متعلقة بالـغد وعلى شفتيها كلمة
~وأنا اكثـر~

وقفت في الشرفة، تتأمل الحديقة القريبة من منزلهما..وهي تبتسم..
وعندما استيقظ و رأها هكذا.. أقترب منها وزرع في يـدها قُبلتيــن وغنى:

“ولزرعلك بستان ورود🎶وشجره صغيره تفييكي🎶ولغزلك من نور الشمس🎶سواره وتحطيها بايديكي🎶 ..”

فتبسمتْ أشجار الحديقة …❤️

هل في الليل مُتسع لأحــلامي؟
وهل في السمـاء مُتسع لأجنحتي؟
وهل في الحيــاة مُتسع لجنوني؟
وهل في عينيكَ مُتسع لقـدريّ؟

لكم وددتُ أن تُمسكَ بيديّ عندما مازحْوك وسألوك من هيْ!؟

تهرُبك منهم اقنَعهم بأنهُ لا توجدَ “هيْ”..
ولمسَة يديكَ كانْت ستُطمئْن قلبي بأني مازلتُ “هي”

💔