كُل مساء يتأهب للأعتراف لها..
يخلع معطف خوفه.. لتنطلق اولى حروفه..
تتراقص الكلمات فرحة بقُرب تحررها..
وتجري وكأنها على موعد مع السعادة وتخشى ان تتخلف عنه..
تجري متمنية أن تصلٓ اليها..
وعند اقترابها..
تراودهُ عقدة الماضي من جديد..
ويوْدع كلماته التي لم تصل بعد عند عتبة القمر..
ويمضي بعيداً..
واعداً كلماته بفرصة أخيرة في الغد..
وتبقى هي متعلقة بالـغد وعلى شفتيها كلمة
~وأنا اكثـر~

Advertisements

Leave a Reply..!

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s