الليلة..ستگتسـي المُدنْ بلون الُحب.. وسيجاهر العُشاق بجنونهـم..
وسيسألني الكثيُرون عنگ.. …
عندها.. عليّ ألا أجُاهر بحزني..
وأكتفي كعادتي بتمني السعـادة لكل من سيهنأني..!

هل تعلم كم عيداً مرَ عليّ وأنا أُقنع نفسي بأن لا شي يُسمى عيد الحُب!!
ربما لأن شعور الحُب بحد ذاته جدير بالأحتفال به في گل لحظة يغمرنا فيها.. ولا يجوز حصره في يوماً واحد.. مهما بلغت مظاهر الأحتفال من فخامة..! ولهذا تجاهلتهُ!!
او ربما لأني گُنت أتمنى أنً يشاركني هذا اليوم رجُلاً يمنح الحُب معانٍ أخُرى.. يجهلُها باقي الرجال..! ولهذا تجاهلتهُ!!

ربُما هو كذلك!! .. رجُلاً يمنحُ الحُب معانٍ أخِرى.. ويمنحني أنا عُمراً آخر!

Advertisements

Leave a Reply..!

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s