وعندما كانت الطائرة تستعد للهبوط على أرض الوطن..
أغمضتُ عينيّ ورحتُ أتخيلك تنتظرني بفارغ الصبر في صالة القادمون..
تحمل في قلبگ شوقاً.. وفي عينيگ عتباً لأبتعادي عنگ عدة ليالي..

وفي يدگ ورداً..
وهبطت الطائرة..
ودخلتُ صالة القادمون وأنا تارة ابحثُ عنگ بين الوجوه وتارة انظر الى هاتفي لـعلي أستلم رسالة منگَ تٌطمئن فيها قلبي بأنگ ستأتي..

وعندما لم أجدگ ..

صرتُ أبحث لگ عن أعذار.. وليس عذراً واحد.. حتى لحظة وصولي للبيت.. گُنت مازلت في رحلة البحث عن أعذار لگ..

عندئذ أدركت بأن ليس جميع خيالاتنا تتحقق 目

Advertisements

Leave a Reply..!

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s